منتديات القديس ابو فانا
سـلام ومـحـبـه اخــي الــزائــر
لـلـتـسجـيـل والـمـشاركه تـفـيـد وتستـفـيـد معانـا اضغـط عـلي الـتـسـجـيـل
وان كنت عضو مسجل معانا اضغط علي الدخول .. لـو تريد رؤيه الـمنتدي فـقـط اضغط علي اخفـاء


منتديات القديس العظيم ابو فانا هو اول منتدى يطلق على اسم القديس ابو فانا  
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

هدف المنتدى احباء ابو فانا نحن نقدم لكم كل ما هو جديد فى عالم تقنية المنتدى على ان يكون وجهة رأئع يمكن من خلالها نشر مجد الله الى كل مسيحى والعالم ونحن نرحب بكافة اقتراحاتكم من اجل كمال التطوير المستمر فساهموا معنا للنهوض بهذا المنتدى.. اسرة ابو فانا 


شاطر | 
 

 الكتاب المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسرة ابو فانا
+( قبطى درجة اولى )+
+( قبطى درجة اولى )+
avatar

موهبتك : الترنيم
الايه الذهبيه : الرب قريب لمن يدعوه
شفيعك : القديس ابو فانا
ذكر عدد المساهمات : 523
تاريخ التسجيل : 03/05/2009
الموقع : http://ava-veny.yoo7.com
المزاج المزاج : تمام جدا

مُساهمةموضوع: الكتاب المقدس   الجمعة يونيو 12, 2009 11:55 pm


نحن
نؤمن بالله، ونؤمن بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله المكتوبة، وأنه روح
وحياة يقودنا في رحلتنا في هذا العالم، يرشد ويعلم، يبكت ويعزي، يشرح
ويفسر من أجل أن تستنير حياتنا بكلماته وشخصياته ومواقفه وتعاليمه.
نعم
؛ إن من قرأ الكتاب المقدس وتأثر به يكن له في قلبه مكانة عظيمة ويشعر
بأهميته القصوى للحياة. ولا أظن أنه يستطيع أن يحيا حياة حقيقية بدون هذا
الكتاب العظيم.
ولذلك ، وبنفس الطريقة التي حاول بها الشيطان أن يسقط
حواء: "أحقاً قال الله" (تك 3 : 1)، يحاول اليوم أن يهاجم أبناء الله بنفس
الحيلة:"هل الكتاب المقدس هو حقاً كلمة الله؟" فهو يعلم أن الكتاب المقدس
هو القادر بقوته وسلطانه أن يقوض مملكة الشر ويقضي على سلطان إبليس. ولذا
فقد حاول عبر العصور أن يستخدم كل أسلحته لينال من هذا الكتاب ولكن دون
جدوى فقد ثبت وانتشر واثر في العالم ونفوس البشر بطريقة لم يسبق لها مثيل.

ولكثرة ما تعرض له الكتاب المقدس من هجوم أصبح الكتاب الوحيد الذي لا
يخشى شيئاً فقد انتصر على كل ضروب النقض والتشكيك حتى أنه لم يبقى
للمعارضين أن يقولوا شيئا جديداً، ولذا افخر يا عزيزي الشاب فكتابك قد
انتصر على كل عدو حاول أن ينال منه ولا يوجد سؤال أو تشكيك إلا وإجاباته
حاضرة تماماً. إننا اليوم نشكر الله من أجل أنه يحول كل شر إلى خير، فقد
أظهرت حملات الهجوم الشرسة الشريرة قوة هذا الكتاب العظيم بدلاً من أن
تنال منه.
ولكن ، ورغم كل ذلك ما زال هناك من يسال هل من الممكن أن
يصيب هذا الكتاب أي تحريف أو تغيير أو تعديل أو أن يكون قد أصابه التحريف
في فترات سابقة؟ وما هي الشهادات العلمية والتاريخية والنبوية التي تؤكد
على صدقه؟
وسوف نتناول في هذه الكلمات شهادات قليلة من كثير ، تؤكد
استحالة أن يصيب الكتاب أي تحريف، منها شهادة المخطوطات الكثيرة ، وشهادة
العلم ، والتاريخ والنبوات.
1. شهادة المخطوطات الكثيرة:
يقول
روبرتس في كتابه عن نقد العهد الجديد (عن كتاب ثقتي في الكتاب المقدس):"
إنه يوجد نحو عشرة آلاف مخطوطة للفولجاتا اليونانية، وعلى الأقل ألف
مخطوطة من الترجمات القديمة ونحو 5300 مخطوطة يونانية للعهد القديم
بكامله، كما يوجد لدينا 24 ألف مخطوطة لأجزاء من العهد الجديد، كما أننا
نقدر أن نجمع أجزاء كثيرة من العهد الجديد من اقتباسات الكتاب المسيحيين
الأولين"
ويعود الكثير من هذه المخطوطات للعهد الجديد إلى القرون
الأولى للمسيحية - ويمكن أن نفرد لدراسة المخطوطات دراسة مستقلة - وجميعها
تؤكد على صدق الكتاب الذي بين أيدينا.
2. صحيح علميا:
تحدث الكتاب المقدس عن بعض الحقائق العلمية والتي لم يستطع العلم اكتشافها إلا بعد قرون طويلة مثل:
الأرض كروية إشعيــــاء 40 : 22
دورة الماء في الطبيعة أيــوب 36 : 27 ، 28 ، جامعة 1 : 6 ، 7 و 11 : 3 ، عاموس 9 : 6
الأرض مثبتة في مكانها بقوة غير مرئية (قوة الجاذبية الأرضية) أيـــــوب 26 : 7
الدم البشري واحد بين كافة الأمم والشعوب أعمال 17 : 26
ضرورة عزل المرضى بأمراض معدية لاويين 13 : 46
ضرورة التخلص من فضلات الإنسان التثنية 23 : 12 ، 13
كيف تفسر أن الكتاب المقدس تحدث عن حقائق علمية قبل أن يكتشفها العلماء بمئات السنين؟
هل
تستطيع أن تجد أي آيات كتابية تتعارض مع العلم الحديث؟ (لقد حاول أعداء
الكتاب أن يجدوا ما يناقض العلم في الكتاب وقالوا كيف يقول الكتاب أن
الأرض كروية بينما هي في حقيقة الأمر – حسب الاعتقاد القديم – مسطحة
وممدودة ، ومضت الأيام وصعد الإنسان إلى الفضاء وقام بتصوير الأرض فوجدها
كما قال الكتاب نماماً، ومرة أخرى قالوا كيف تثبت الأرض على لا شئ فهي
مثبتة على قرني ثور ضخم أو مثبتة عن طريق الجبال – حسب الاعتقاد القديم –
ومضت القرون وتم اكتشاف قانون الجاذبية ورأينا بعيوننا ما قاله الكتاب أن
الأرض معلقة في السماء على لا شئ بواسطة قوانين الجاذبية. ونستطيع أن نذكر
الكثير من الأمثلة المشابهة)
3. صحيح تاريخياً:
هل أكد علم
الحفريات على صحة أحداث الكتاب المقدس؟ نعم فقد أثبتت الحفريات صدق الكتاب
الكامل ، وقد وجد علماء الحفريات الكثير من حفريات بعض الشعوب القديمة مثل
الحثيين والتي لم تكن معروفة قبلاً إلا من خلال الكتاب المقدس ، ووجدوا
فلك نوح بنفس أبعاده فوق جبل أراراط ، ووجدوا لوح موآب وقصته الشهيرة،
والكثير غيرها وقد قال في هذا عالم الاثار نلسون جلويك (ونقله روبرتس في
كتابه): "لم يحدث اكتشاف اثري واحد ناقض ما جاء في الكتاب المقدس. إن
التاريخ الكتابي صحيح تماماً بدرجة مذهلة، كما تشهد بذلك الحفريات
والآثار".
كما أننا نجد أن جميع الشخصيات ، والأماكن، والشعوب ،
والأسماء، والأحداث التاريخية التي ذكرها الكتاب هي صحيحة تماماً ومثبته
تاريخياً، وقد تحدثت الشعوب القديمة عن الكثير من حوادث الكتاب المقدس مثل
الخليقة والطوفان وبرج بابل، فعلى أي شئ يؤكد هذا؟
ومن المستحيل أن
يدعي شخصاً تحريف الإنجيل ويقدم دليلاً على ذلك فلا يستطيع أي مدعي أن
يجيب على هذه الأسئلة: متى حرف الإنجيل؟ من حرف الإنجيل؟ أين حرف الإنجيل؟
لماذا حرف الإنجيل؟ لو حرفت كلمة الله ، لماذا لم يمنع الله هذا التحريف؟
فالسؤال
الأول مستحيل الإجابة إليه لأنه توجد لدينا مخطوطات قديمة جداً للكتاب
المقدس والآلاف من اقتباسات الآباء منه كما تشهد الكتابات القديمة له.
والسؤال الثاني مستحيل الإجابة عليه لأنه لا توجد مصلحة لأحد في هذا
التحريف، ولو حرفه اليهود لكانوا قد استبعدوا الآيات التي تسئ إليهم وتذكر
أعمالهم الشريرة في حق الله و الأنبياء ولحذفوا أخطاء الأنبياء. ولو حرفه
المسيحيون لحذفوا الإهانات التي وجهت للسيد المسيح، ولاستغل اليهود هذه
الفرصة وشهدوا عليهم لأنهم كانوا موجودين في هذه الفترة. والسؤال الثالث
مستحيل الإجابة عليه لأنه لم تمض سوى سنوات قليلة من البشارة بالإنجيل
وكان الإنجيل قد انتشر في أغلب مناطق العالم القديم ومن المستحيل أن تجمع
كل هذه المخطوطات من أنحاء العالم لتحريفها. ومن المستحيل الإجابة على
السؤال الرابع لأنه لا يوجد سبب واحد يدعو المسيحيين أو اليهود لتحريف
الكتاب المقدس الذي سفكوا دمائهم من أجل الحفاظ على الإيمان الموجود به.
وتأتي
الحقيقة الأخيرة أن كلمة الله لا تحرف لأن الله هو الذي يحفظها عبر الزمان
وحاشا لله العظيم القدرة أن يترك كلمته للتحريف. فكل شخص يدعي تحريف
الكتاب المقدس إنما يفتري في المقام الأول على الله له كل المجد والقدرة
والعزة.
لقد دافع الفخر الرازي (543-606هـ)، أحد مشاهير أئمة الإسلام
عن صحة الكتاب المقدس وسلامة نصّه، فقال 327: "كيف يمكن التحريف في الكتاب
الذي بلغت آحاد حروفه وكلماته مبلغ التواتر المشهورة في الشرق والغرب؟
وكيف يمكن إدخال التحريف في التوراة مع شهرتها العظيمة بين الناس؟.. إن
الكتاب المنقول بالتواتر لا يتأتى تغيير اللفظ، فكل عاقل يرى أن تغيير
الكتاب المقدس كان متعذّراً لأنه كان متداولاً بين أناس كثيرين مختلفي
الملل والنحل. فكان في أيدي اليهود الذين كانوا متشتتين في أنحاء الدنيا،
بل كان منتشرا بين المسيحيين في أقاصي الأرض.."

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-veny.yoo7.com
 
الكتاب المقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القديس ابو فانا :: افا فانا الكتاب المقدس :: معلومات عن الكتاب المقدس :: الكتاب المقدس-
انتقل الى:  

الساعة الأن القاهرة (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات القديس ابو فانا
 Powered by منتديات القديس ابو فانا ®ava-veny.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
الدردشة|منتديات ابو فانا